أميركا الجنوبيةالرئيسية

لعنة القطط، هل منتخب البرازيل يعاني من لعنة ما؟؟؟؟

ديلي سبورت عربي – وكالات

في حادثة غريبة، بدأت الشائعات تتزايد حول لعنة تطارد منتخب البرازيل بعد مؤتمر صحفي في كأس العالم بقطر عام 2022.

مشجعو المنتخب البرازيلي، بطل العالم خمس مرات، يبحثون عن تفسير لسلسلة من الأحداث المؤسفة التي بدأت في ذلك المؤتمر.

الحادثة المحورية لمنتخب البرازيل

خلال مؤتمر صحفي في كأس العالم 2022 بقطر، قفزت قطة على الطاولة بينما كان فينيسيوس جونيور يتحدث لوسائل الإعلام. نجم ريال مدريد ضحك على الموقف، لكن مسؤول الصحافة البرازيلي قام برفع القطة وإلقائها بعيداً عن الطاولة. هذه الحركة أثارت استياء المشجعين وأدت إلى انتشار الشائعات حول “لعنة القطة”.

سلسلة من النكسات

منذ تلك الحادثة، تعرض المنتخب البرازيلي لخمس نكسات كبيرة. في ديسمبر 2022، وبعد أيام قليلة من المؤتمر الصحفي، تم إقصاء البرازيل من كأس العالم. في مباراة ضد كرواتيا، تقدم نيمار للبرازيل في الوقت الإضافي، لكن كرواتيا عادت لتتعادل ثم تفوز بركلات الترجيح.

في أكتوبر من العام التالي، تعرض نيمار لإصابة خطيرة في مباراة ضد أوروغواي، مما أدى إلى تمزق الرباط الصليبي الأمامي والغضروف الهلالي في ركبته اليسرى. هذه الإصابة أبعدته عن الملاعب لبقية الموسم وأثرت على مشاركته في كوبا أمريكا.

اقرأ أيضاً: الأرجنتين الأقرب لحسم بطاقة نهائي كوبا أمريكا

منتخب البرازيل

إخفاقات أخرى

لم تقتصر النكسات على المنتخب الأول فقط. في كأس العالم تحت 20 عاماً، وبعد الفوز الكبير على تونس في دور الـ16، خسرت البرازيل بشكل مفاجئ في ربع النهائي. كما فشل المنتخب البرازيلي في التأهل لأولمبياد باريس بعد هزائم مفاجئة في التصفيات.

آخر الإخفاقات

أحدث النكسات جاء في كوبا أمريكا، حيث تم إقصاء البرازيل على يد منتخب أوروغواي بقيادة مارسيلو بيلسا. بعد 120 دقيقة بدون أهداف، خسرت البرازيل بركلات الترجيح بنتيجة 4-2.

منذ حادثة “القطة” في قطر، والمنتخب البرازيلي يعاني من سلسلة من الإخفاقات في البطولات الكبرى. يعتقد البعض أن هذه السلسلة من الأحداث المؤسفة هي نتيجة “لعنة القطة”، بينما يرى آخرون أنها مجرد صدفة. لكن ما هو واضح أن البرازيل بحاجة إلى كسر هذه السلسلة واستعادة مجدها في عالم كرة القدم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى